نبذة عن المؤلف 

السيد مصطفى الحسيني الطباطبائي المعاصر مجتهدٌ محققٌ مجدِّدٌ من أهالي طهران ومن المهتمِّين منذ فترة طويلة بالدراسات القرآنية ويُعدُّ من أبرز الداعين إلى العودة إلى القرآن الكريم وتحكيمه في حياة المسلمين وعقائدهم وأفكارهم بعد أن ابتعدوا عنه -في نظره- وانشغلوا بالأخبار والروايات والفلسفة والتصوف. 

درس الطباطبائي العلم الشرعي منذ صغره على علماء عصره في طهران حتى بلغ درجة الاجتهاد ثم تعمق في أبحاثه حتى خرج بآراء تجديدية جذرية رأى فيها وجوب إعادة النظر في عدد من العقائد و الممارسات المستقرة للشيعة الإمامية كالنص على الأئمة والقول بعصمتهم أو الغيبة والرجعة أو تعظيم القبور ولطم الصدور، فرأى عدم صحة كل ذلك وبدعيته، ورأى أن الأئمة من آل الرسول ليسوا سوى علماء أبرار مجتهدون يخطئون ويصيبون مثلهم في ذلك مثل سائر أئمة الفقه للمسلمين، من هنا نحى في الفقه الإسلامي منحى قرآني غير مذهبي انفتح من خلاله على جميع أئمة المذاهب الإسلامية، فأخذ ما أيده الدليل، سواء كان عن جعفر الصادق أو عن أحمد بن حنبل أو غيرهما رحمهما الله، وكان من أبرز الدعاة إلى الوحدة الإسلامية الكاملة.

ألف مصطفى الطباطبائي عدداً كبيراً من الكتب المفيدة والممتازة (بالفارسية) في موضوعات مختلفة، ولا زال يفيد المسلمين بمؤلفاته القيمة حتى اليوم. وهو يقيم صلاة الجمعة في أصحابه بدارته في طهران، و لا يزال يتعرض للتضييق من مسؤولي الحكم بسبب أفكاره الإصلاحية.

 
نتاج المشرف
طريق الاتحــــــــــاد
زيــــــارة المزارات
فتح البيـــــــــــــــان
طريق النجـــــــــــاة
الإسلام والرجعــــة
الخرافات الوافـــرة
أسرار ألف عـــــام
أحاديث المهـــــــدي
توحيد العبــــــــــادة
طريق النجـــــــــاة2
محو الموهــــــــوم
مسألـــــــة الخمس
مفتاح فهم القــرآن
نظرية الإمــــــــــام
روايات المهــــــدي