طريق الاتحاد

 

للأستاذ الفاضل/ حيدر علي قلمداران

 

- الكتاب نقد علمي مدلَّل لعقيدة الشيعة الإمامية في أن النبي صلى الله عليه وسلم نصَّ بأمر الله تعالى بالوصية على خلافة عليٍّ بعده، وعلى خلافة الأئمة الاثني عشر كذلك، وتفنيد لعقيدة أن الأئمة مفترضو الطاعة على العالمين مِن قبل الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

- أثبت المؤلف عدم صحة عقيدة النصّ وعدم صحة الأحاديث والأخبار الواردة من طرق الشيعة والمنسوبة للأئمة بهذا الصدد.

- كما أثبت المؤلف عدم إمكانية وجود النص والوصية قرآنيا لأن القرآن يؤكد عظمة وعلو مقام الصحابة مما يبين استحالة تواطئهم ضد أمر النبي صلى الله عليه وسلم.

- وردّ المؤلف عقيدة النص عقلاً و شرعاً وبدلائل تاريخية عديدة من أقوال وسيرة وأفعال الأئمة من آل البيت ذاتهم التي لا تنسجم مع وجود مثل هذا النص السابق المدَّعى.

- كما بين المؤلف في الفصل الأخير من كتابه تفرق الشيعة بعد وفاة كل إمام إلى عدة فرق و اختلافهم حول الإمام الجديد الذي خلف الإمام المتوفى و بيَّن أن هذا بحد ذاته أكبر دليل على عدم وجود النص السابق من النبي صلى الله عليه وسلم  على الأئمة و إلا لأخبر به الأئمة أتباعهم ولما حصلت كل تلك الاختلافات والفرق!.

 

 

نتاج المشرف
طريق الاتحــــــــــاد
زيــــــارة المزارات
فتح البيـــــــــــــــان
طريق النجـــــــــــاة
الإسلام والرجعــــة
الخرافات الوافـــرة
أسرار ألف عـــــام
أحاديث المهـــــــدي
توحيد العبــــــــــادة
طريق النجـــــــــاة2
محو الموهــــــــوم
مسألـــــــة الخمس
مفتاح فهم القــرآن
نظرية الإمــــــــــام
روايات المهــــــدي