ما رُوِيَ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام في تفسير آية كفّارة الحنث باليمين

قال الله سبحانه وتعالى: ﴿ لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [المائدة:89]

روى السيوطي في الدر المنثور قال: أخرج عبد الرزاق وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن علي بن أبي طالب قال: في كفارة اليمين إطعام عشرة مساكين، لكل مسكين نصف صاع من حنطة. ثم روى السيوطي مثله عن ابن عباس ومجاهد، ثم قال:

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن علي بن أبي طالب في قوله ﴿ فكفارته إطعام عشرة مساكين ﴾ قال: يغديهم ويعشيهم، إن شئت خبزا ولحما، أو خبزا وزيتا، أو خبزا وسمنا، أو خبزا وتمراً(264).

وأخرج القاضي النعمان بسنده عن علي عليه السلام في قوله تعالى: ﴿ أَوْ كِسْوَتُهُمْ ﴾ [المائدة:89]:قال: ثوبان لكل إنسان(265).

 

الهوامش:

(264) انظر الدر المنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي، ذيل تفسيره للآية المذكورة (89) من سورة المائدة.

(265) دعائم الإسلام،ج2، ص102.